راجية الجرزاوي

مسئولة ملف الصحة والبيئة في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية

28 نوفمبر 2020

يثير تخفيف إجراءات الفحص الإشعاعى القلق والمخاوف خصوصا فى هذا التوقيت، كان انفجار مفاعل فوكوشيما فى اليابان فى 11 مارس 2011 قد أدى إلى انبعاث كميات ضخمة من المواد المشعة كما أدى إلى تدفق كميات هائلة من المياه الملوثة بالإشعاع إلى المحيط الباسيفيكى، ووصلت مستويات الإشعاع فى المحيط إلى حدود غير مسبوقة تقدر بملايين أضعاف الكميات المسموح بها قانونيا، على سبيل المثال بلغت مستويات اليود المشع نحو 7.5 مليون ضعف الحد القانونى فى العينات التى تم جمعها بالقرب من موقع التسرب ومن المعلوم أن اليود المشع يسبب سرطان الغدة الدرقية ويبقى مشعا لفترات طويلة جدا.

10 يونيو 2020

من الأفضل لمصر توجيه الاستثمارات والموارد والدعم نحو الاستثمار في الطاقات المتجددة الوفيرة لديها بدلًا من الطاقة النووية، خصوصًا في ظل تغيرات عالمية من الانصراف عن الطاقة النووية وصعود الطاقات المتجددة في سياق حماية البيئة ومقاومة التغير المناخي. يشير تقرير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في 2018 إلى أن مصر تمتلك القدرة على توفير 53% من مزيج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، وأن ذلك سيقلص إجمالي تكاليف الطاقة البالغ 900 مليون دولار، ويوفر سبعة دولارات من تكلفة كل ميجاوات/ساعة، إضافة إلى تقليل تلوث الهواء، الذي يقدر بحوالي 4.7 مليار دولار أمريكي سنويًّا (International Renewable Energy Agency, 2018).

19 مايو 2020

لم تكن جائحة كوفيد 19 مفاجأة على الإطلاق، فحدوث وباء عالمي كان أمرًا منتظرا، كما كان عدم جاهزية العالم لمواجهته شيئًا معلومًا، فالتحذيرات كانت مستمرة منذ أمد عن أن العوامل التي تزيد من خطورة انفجار جائحة عالمية تتزايد وأن وباءً عالميًّا جديدًا ليس سؤال: هل يحدث، وإنما متى يحدث، وأن العالم ليس مستعدًّا لمواجهته. 

2 مايو 2020

في اليوم الأخير من عام 2019 أعلنت الصين عن ظهور حالات التهاب رئوي سببها فيروس غير معروف ينتمي إلى عائلة كورونا أُطلق عليه اسم سارس–كوفي، وعُرف الوباء الجديد باسم كوفيد-19. ظهرت أول حالة كوفيد-19 خارج الصين يوم 13 يناير 2020 في تايلاند، بحلول 20 فبراير تخطت الإصابات في الصين أكثر من 75 ألفًا، وفي 11 مارس أعلنت منظمة الصحة العالمية الوباء جائحة عالمية، حيث سجلت 118 ألف حالة في 114 دولة ووفاة أكثر من أربعة آلاف شخص، وفي الأسبوع الأخير من إبريل فاقت الإصابات اثنين ونصف مليون وتوفي أكثر من 180 ألف شخص.

18 يناير 2020

إن الأمر مثلما نخفي التراب بعد كنس الغرفة لتبدو نظيفة لكنها ليست حقًّا كذلك، وسبب استحضار هذا التشبيه ما يروج له أخيرًا من أن البلاستيك القابل للتحلل بالأكسدة يتحلل بيولوجيًّا وأنه البديل والحل لمشكلة تراكم مخلفات البلاستيك في البيئة، بينما ما يحدث في الواقع هو أن هذا البلاستيك يتكسر فقط إلى قطع دقيقة، قد لا تراها أعيننا لكنها تتراكم في البيئة وتؤثر على الصحة.

28 ديسمبر 2019

تقدمت الحكومة فى نوفمبر الماضى بمشروع لتعديل قانون رعاية المريض النفسى رقم 71 لسنة 2009 إلى مجلس الشعب وتقوم لجنة الصحة فى المجلس حاليا بمناقشة هذه التعديلات، ورغم ما نصَت عليه المذكرة الإيضاحية المصاحبة للمشروع من أن تعديلات القانون «توفر مزيدا من الضمانات لحقوق المريض النفسى بتوفير حماية كافية للمريض ضد سوء المعاملة والاستغلال» فإنها فى الواقع تنتقص من هذه الحماية وتنتهك حقوق المريض النفسى فى العلاج وفى السلامة الجسدية وتعيد التشريعات المصرية القهقرى.

6 نوفمبر 2019

ما تعرضت له القاهرة كان موجة من «الطقس المتطرف» معتدلة الشدة، لحسن الحظ، فقد هطل المطر بمعدل 15 ملليمتر فى الساعة لمدة ساعة ونصف دون رياح عنيفة. وموجات الطقس المتطرف من ظواهر التغير المناخى، والتى قد تأتى فى شكل أمطار وسيول، أو موجات شديدة الحرارة أو البرودة أو الجفاف أو العواصف الرملية وهى مرشحة للزيادة فى الشدة والتكرار فمصر من ضمن أكثر الدول عرضة لمخاطر التغير المناخى، والطقس المتطرف ليس أسوأ هذه المخاطر، بل هناك مخاطر أصعب كثيرا ولا نستطيع فى مواجهتها أن نعتمد على حسن الحظ أو الإصرار على أنها غير معتادة.

14 يوليو 2019

فى 10 يونيو الماضى تقدمت النائبة البرلمانية أنيسة حسونة بطلب لإلغاء استخدام أكياس البلاستيك فى مصر، قبل ذلك كانت محافظة البحر الأحمر قد منعت تداول أكياس البلاستيك، كما تابعنا عددا من المبادرات المجتمعية والحكومية لنفس الغرض، وعلى مستوى العالم نجد أن 127 دولة قد منعت أكياس البلاستيك أو فرضت رسوما، وفى دولة مثل كينيا، يواجه تصنيع واستخدام أكياس البلاستيك غرامات تصل إلى 38 ألف دولار أو السجن أربع سنوات.

5 مايو 2019

حسب منظمة الصحة العالمية أدت حادثة تشرنوبيل إلى انبعاث ما لا يقل عن 100 ضعف قنبلتى هيروشيما وناجازاكى مجتمعتين، وتعرض أكثر من ثمانية ملايين شخص للإشعاع وتلوث نحو 155 ألف كيلومتر مربع من الأراضى بـالسيزيوم المشع فى بيلاروسيا وروسيا وأوكرانيا. حدث أكبر تركيز من المواد المشعة فى هذه البلاد الثلاثة، لكن أكثر من نصف كمية المواد المشعة انتشرت لتغطى 40٪ من مساحة أوروبا، وفى النهاية جميع أنحاء العالم.

27 نوفمبر 2018

بعد مرور 3 سنوات على توقيع اتفاقية المحطة النووية.. هل مصر الآن بحاجة إلى توليد الكهرباء من النووى؟ في 19 من نوفمبر 2015 وقعت الحكومة المصرية اتفاقية مع شركة روس آتوم الروسية الحكومية لبناء محطة نووية في منطقة الضبعة، كما وقعت اتفاقية بقرض بقيمة 25 مليار دولار يستخدم في بناء المحطة.تم هذا الاتفاق فى سياق أزمة شديدة فى الطاقة والكهرباء فى مصر، عندما بلغ العجز فى إمدادات الكهرباء نحو 5 آلاف ميجاوات (ما يعادل نحو 20%)، وعندما كان هناك نقص شديد فى إمدادات الوقود خصوصا الغاز الطبيعى، وحيث تدهورت قدرات وكفاءة محطات التوليد وشبكات النقل والتوزيع.

الصفحات