علاء غنام

6 يوليو 2020

العاملون فى القطاع الصحى هم الخط الأمامى للاستجابة لتفشى كوفيدــ19، وبالتالى يكونون معرضين لخطر الإصابة بشكل أكبر. تشمل المخاطر والتحديات التى يواجهها العاملون بالقطاع الصحى التعرض للإصابة بالفيروس، وساعات العمل الطويلة، والإرهاق النفسى، والتعب، وضغط العمل، والوصم المجتمعى، وغيرها من المخاطر خلال جائحة كوفيدــ19. لذلك، هناك حقوق للعاملين فى القطاع الصحى، بما فى ذلك التدابير المحددة اللازمة من حيث السلامة والصحة المهنية لحمايتهم.

سلمى حسين

5 يوليو 2020

بائعة الخضر، تعرض بضاعتها بالقرب من المدارس والهيئات الحكومية أو مخارج محطات المترو حيث توجد أغلبية النساء العاملات. عند موعد الخروج تتحلق حولها الزبونات لشراء خضر مقشرة ومقطعة معدة للطبخ، تعود بائعة الخضر بما يكفى بالكاد قوت أهل المنزل. لكنها لا تحظى بأى تأمين ضد المرض لها ولأبنائها. ولا معاش إذا ما تجاوزت الستين. فى زمن الكورونا تعانى تلك السيدة أضعاف معاناة زبوناتها. أغلقت المدارس والكثير من الهيئات الحكومية، مع استمرار صرف مرتبات العاملين، ما صرف عنها معظم الزبونات. كما تضطر الأسر إلى تقطيع الخضر بأنفسهن لدواعى التعقيم،

علاء غنام

13 يونيو 2020

فى الفترة الأخيرة ثار جدل حول تسعيرة العلاج لمصابى كورونا فى المستشفيات الخاصة والتى وضعتها وزارة الصحة، ففى الوقت الذى قامت فيه وزارة الصحة بوضع حد أقصى للعلاج لليلة، اعتبرت المستشفيات الخاصة هذه التسعيرة غير عادلة. فيما أعلنت غرفة مقدمى الخدمات الصحية رفضها التعامل بها، وأن بعض المستشفيات انسحبت من تقديم الخدمات العلاجية لمصابى كورونا.

بداية يجب التذكير بنقطتين فى سياق السماح للقطاع الخاص بتقديم خدمات صحية لمرضى كوفيدــ19:

راجية الجرزاوي

10 يونيو 2020

من الأفضل لمصر توجيه الاستثمارات والموارد والدعم نحو الاستثمار في الطاقات المتجددة الوفيرة لديها بدلًا من الطاقة النووية، خصوصًا في ظل تغيرات عالمية من الانصراف عن الطاقة النووية وصعود الطاقات المتجددة في سياق حماية البيئة ومقاومة التغير المناخي. يشير تقرير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في 2018 إلى أن مصر تمتلك القدرة على توفير 53% من مزيج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، وأن ذلك سيقلص إجمالي تكاليف الطاقة البالغ 900 مليون دولار، ويوفر سبعة دولارات من تكلفة كل ميجاوات/ساعة، إضافة إلى تقليل تلوث الهواء، الذي يقدر بحوالي 4.7 مليار دولار أمريكي سنويًّا (International Renewable Energy Agency, 2018).

كارولين كامل

8 يونيو 2020

أعيش في القاهرة، ولكن أسرتي مقيمة في مدينة المحلة الكبرى وبعد إعلان كورونا "جائحة" اتخذت قراري بعدم زيارة الأسرة، التزامًا بقرارات التباعد الاجتماعي وتقليل الحركة قدر الإمكان، خاصة وأن الأماكن التي أعمل بها كانت قد أغلقت مكاتبها بالفعل، واعتمدنا عقد لقاءات العمل من خلال الإنترنت. ولكن على الرغم من ذلك لم أكن أنا شخصيًّا ملتزمة بالبقاء في المنزل. في الأسابيع الأولى زرت بعض الأماكن الدينية والأثرية والتجارية لأغراض بحثية مهنية خاصة تجاه تطبيق الغلق، ولم يكن مطبقًا بالكامل حيث استطعت دخول بعض هذه الأماكن.

علاء غنام

8 يونيو 2020

لقد تسببت جائحة فيروس كورونا المستجد فى تحديات واسعة النطاق فى جميع أنحاء العالم. لم نشهد جائحة بهذا الحجم منذ الإنفلونزا الإسبانية التى كانت قبل قرن تقريبا. إن الطبيعة المترابطة لمجتمعاتنا واقتصادنا المعولم، والانتشار المستمر للمعلومات فى العديد من المنصات الإعلامية، سرعان ما حولت حدثًا طارئا يخص الصحة العامة إلى أزمة سياسية واقتصادية ونفسية واجتماعية عالمية ذات أبعاد غير مسبوقة.

مقال مترجم

7 يونيو 2020

بصفتي شخصًا تم عزله بحزم لعدة أسابيع، وإن كان بشكل مريح أكثر من الملايين الذين تعرضوا للتشرد والجوع، فإنني أسعى إلى معرفة السياسة التي تكمن وراء هذا البلاء. ليس كافيا أن نقول إنه ليس لدينا سياسة واحدة بل عدة سياسات، أو أن لدينا سياسات متغيرة من أسبوع إلى آخر: كسر سلسلة العدوى، تسوية المنحنى، أيا كان. السياسات المتعددة، أو السياسات التي تتغير من يوم إلى آخر، ليست سياسات. هذه ردود فعل، استجابات غير متماسكة، مجرد خطابات على ورق. بالنظر إلى هذا التعارض، فإن نيتي هي بالأحرى النظر في ممارسة الدولة، والسعي لاستنتاج السياسة من هذه الممارسة.

سلمى حسين

7 يونيو 2020

ثمانى دقائق و46 ثانية.. هو الزمن الذى استغرقه جورج فلويد، الأمريكى من أصل إفريقى تحت ركبة ضابط الشرطة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة. ثم انفجر العالم غضبا لمدة عشرة أيام على إثر حادث هو أبعد ما يكون عن النادر. فهو الـ44 من نوعه فى ولاية مينياپوليس وحدها، ومتكرر فى كل أنحاء الولايات المتحدة.

علاء غنام

26 مايو 2020

الاتجاه للتعايش مع فيروس كوفيد ــ 19 أصبح اتجاها عالميا حتى لا ينهار الاقتصاد، ولكن من المطلوب تحقيق التوازن بين الاقتصاد والموارد الصحية المتاحة، بحيث تكون الأولوية للحفاظ على حياة الناس، بالإضافة إلى أهمية تخصيص الموارد المالية المطلوبة والكافية لدفع قدرة النظام الصحى على احتواء الأزمة، فضلا عن توفير أدوات الوقاية الشخصية (مثل الكمامات) لجميع المواطنين مجانا أو بأسعار رمزية، وعدم السماح باستغلال الأزمة للتربح من بيع أدوات ووسائل الحماية الشخصية.

راجية الجرزاوي

19 مايو 2020

لم تكن جائحة كوفيد 19 مفاجأة على الإطلاق، فحدوث وباء عالمي كان أمرًا منتظرا، كما كان عدم جاهزية العالم لمواجهته شيئًا معلومًا، فالتحذيرات كانت مستمرة منذ أمد عن أن العوامل التي تزيد من خطورة انفجار جائحة عالمية تتزايد وأن وباءً عالميًّا جديدًا ليس سؤال: هل يحدث، وإنما متى يحدث، وأن العالم ليس مستعدًّا لمواجهته. 

الصفحات