ترشيح د. عايدة سيف الدولة لمنصب مقرر الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب

د. عايدة سيف الدولة
الأحد 29 أغسطس 2010

أعلن في مقر الأمم المتحدة بجنيف الأسبوع الماضي عن القائمة النهائية للمرشحين الأربعة لمنصب المقرر الخاص للأمم المتحدة بشأن مناهضة التعذيب. وجاءت الدكتورة عايدة سيف الدولة - الناشطة الحقوقية البارزة بمركز النديم لتأهيل ضحايا العنف وأستاذة الطب النفسي بجامعة عين شمس - في المركز الثاني من بين المرشحين الأربعة الذين تم اختيارهم من بين أكثر من ثلاثمائة مرشح.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها مرشح أو مرشحة من مصر إلى المرحلة النهائية لشغل أحد هذه المناصب رفيعة المستوى منذ إنشاء مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، وهو ما يمثل تقديراً كبيرا لنضال د. عايدة سيف الدولة وزملائها بمركز النديم في مناهضة التعذيب في مصر والمنطقة العربية.   

يذكر أن منصب المقرر الخاص لمناهضة التعذيب - والذي تم إنشاؤه عام 1985 - هو إحدى أهم الآليات الخاصة التابعة لمجلس حقوق الإنسان والتي يتولاها في العادة أفضل الخبراء الحقوقيين على مستوى العالم من حيث الكفاءة والخبرة والاستقلالية. ويتولى المقرر الخاص - على أساس تطوعي وبدعم فني وإداري من المفوضية السامية لحقوق الإنسان - مهمة التدخل لدى حكومات دول العالم بشأن حالات التعذيب وإساءة المعاملة السابقة أو الوشيكة، والقيام ببعثات لتقصي الحقائق وتقديم التوصيات إلى الدول الأعضاء بشأن منع ومعاقبة التعذيب وإساءة المعاملة، وتقديم تقارير سنوية إلى كل من مجلس حقوق الإنسان والجمعية العامة للأمم المتحدة.   

وكانت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية قد تقدمت في شهر يونيو الماضي بترشيح د. عايدة للمنصب الذي يخلو هذا العام بانتهاء فترة المقرر الحالي وهو أستاذ القانون النمساوي مانفريد نوفاك الذي يشغل المنصب منذ عام 2004. وقد قامت (المجموعة التشاورية) المشكلة من خمسة سفراء يمثلون المجموعات الجغرافية الخمس للدول الأعضاء بمجلس حقوق الإنسان بدراسة جميع ملفات المرشحين والذين بلغ عددهم 303 مرشحاً. ثم قامت المجموعة التشاورية - المشكلة هذا العام من سفراء بنما ورومانيا وفنلندا والهند وزامبيا في جنيف - باختيار 18 مرشحا خضعوا لجولة أخرى من المناقشات انتهاء بالقائمة النهائية للمرشحين الأربعة التي رفعتها المجموعة التشاورية لرئيس مجلس حقوق الإنسان. وجاءت المرشحة المصرية في المركز الثاني من حيث ترتيب الأفضلية بعد خوان منديز من الأرجنتين، والذي شغل من قبل منصب المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن منع جرائم الإبادة ومنصب رئيس اللجنة الأمريكية لحقوق الإنسان التابعة لمنظمة الدول الأمريكية.

وفي تقريرها إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان قالت المجموعة التشاورية إن "السيدة عايدة سيف الدولة تمتلك خبرة طويلة في تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لمن تعرضوا للتعذيب. وقد شاركت تأسيس أول مركز لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب في مصر، وتلقت الجائزة السنوية لمنظمة هيومن رايتس ووتش تقديرا لنشاطها في عام 2003 وكذلك تقديرا خاصا من مجلة (تايم) في عام 2004."  

ومن المقرر أن يقوم رئيس مجلس حقوق الإنسان - وهو السفير التايلندي في جنيف - باختيار واحد من بين المشرحين الأربعة بعد عقد مشاورات مع الدول الأعضاء ثم تقديم مرشحه لمجلس حقوق الإنسان الذي سيقوم بدوره بالموافقة على تعيين المرشح في نهاية الجلسة القادمة للمجلس والتي ستنعقد في الفترة من 13 سبتمبر إلى أول أكتوبر المقبل.